مرحبا بكم على موقعنا | أتمنى أن يعجبكم محتواه | فقط ادعمونا بالانضمام الى الموقع | لتحفيزنا على تقديم المزيد. ×

بالأرقام .. الداخلية تكشف عن احصائيات العمليات الإرهابية والجرائم الجنائية والمنشآت المحررة خلال عام




{بغداد : الفرات نيوز} كشفت وزارة الداخلية عن احصائيات العمليات الإرهابية ، والجرائم الجنائية ، ومنجزاتها الأمنية ، والخدمية من 1/11/2014 ولغاية 1/11/2015 . 
Resized Image


"إعلانات"
"------------------------------------------------"

Resized Image

Resized Image
حيث بينت الاحصائيات التي حصلت وكالة {الفرات نيوز} على نسخة منها ، ان " محافظة بغداد سجلت اعلى عدد في الحوادث الإرهابية ، وبلغ عددها 1364 حادثة ، وبنسبة 55% من المجموع الكلي للحوادث ، وتليها محافظة ديالى وبعدد حوادث 638 حادثة ما يمثل نسبة 26% من الحوادث المسجلة في عموم العراق " . 
فيما اكدت ان عدد القرى والمنشآت الحيوية التي تم تحريرها من عصابات داعش الارهابية 202 قرية ومنشأة كان آخرها { مصفى بيجي ، الصينية ، البو جواري ، المالحة / مكحول ، المزرعة ، الفتحة} ، ومحور العمليات الارهابية للعام ذاته بلغ 2491 حادثا ارهابيا مقارنة من عام 2014 فقد بلغ 4788 حادثا بانخفاض مقداره 38% ، مبينة انه كان في مقدمة هذه الحوادث استخدام العبوات الناسفة ، حيث بلغ عددها 816 عبوة ناسفة بالنسبة 44% من مجموع الحوادث الكلي ، مشيرة الى ان الهجمات بنيران الاسلحة الخفيفة وبلغ عددها 131 حادثا بنسبة 11% من المجموع الكلي للحوادث المسجلة .
واشارت الى ان " الحوادث الارهابية خلال الفترة المذكورة توزعت بين 35 انتحاريا ، و23 عجلة انتحارية ، و112 عجلة ملغومة ، ودراجة نارية ملغومة واحدة ، و1075 عبوة ناسفة ، و114 عبوة لاصقة ، و301 نيران اسلحة خفيفة ، و239 هاونا ، و263 رمانة يدوية ، و103 صاروخ كاتيوشا ، و17 صاروخ قاذفة ، و206 اخرى " .
وبين ان المجموع الكلي للحوادث الارهابية بلغ 2491 عملا ارهابيا . انتهى ح 
Resized Image

Resized Image

Resized Image

Resized Image

Resized Image

Resized Image

Resized Image

Resized Image

Resized Image

Resized Image

بالأرقام .. الداخلية تكشف عن احصائيات العمليات الإرهابية والجرائم الجنائية والمنشآت المحررة خلال عام بالأرقام .. الداخلية تكشف عن احصائيات العمليات الإرهابية والجرائم الجنائية والمنشآت المحررة خلال عام Reviewed by HamaDa Al-iraqi on 4:20 م Rating: 5

ليست هناك تعليقات:


يتم التشغيل بواسطة Blogger.